كسب التأييد

إن قضية الأطفال والشباب فاقدي الرعاية الوالدية قضية لها عدة جوانب تشترك فيها أطراف عديدة من المجتمع تؤثر فيها بشكل مباشر وغير مباشر مثل الجهات الحكومية، المجتمع المدني، الجهات الإعلامية وغيرها. لذا حرصت جمعية وطنية منذ أن بدأت عام 2008 على مخاطبة تلك الجهات المختلفة لتوحيد الجهود من أجل هؤلاء الأطفال والشباب لضمان الحياة الكريمة لهم.
كذلك تم التعاون من خلال مجموعات عمل تهتم بقضايا الطفولة منها رابطة حماية الطفل المصري التي تشرف عليها هيئة اليونيسف وأيضا انضمام جمعية وطنية إلى اللجنة العليا للأسر البديلة بوزارة التضامن الاجتماعي للخروج بحلول مبتكرة لتلبية احتياجات الأطفال والشباب فاقدي الرعاية الوالدية.

الأسر البديلة

فى إطار رؤية وزارة التضامن الاجتماعي وسعيها الجاد لتطوير منظومة الأسر البديلة في مصر لتوفير بيئة آمنة وحياة مستقرة للأطفال فاقدي الرعاية الوالدية، وحيث أن “الأسرة” هي البيئة الأمثل لتنشئة الطفل، تم إنشاء اللجنة العليا للأسر البديلة بموجب قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 178 لسنة 2016 لتعديل بعض أحكام اللائحة التنفيذية لقانون الطفل الصادرة في عام 2010 الطفل، والتي تشكل من عدد من الكفاءات والخبرات من الوزارات المعنية من هيئات المجتمع المدني من أجل تطوير نظام الأسر البديلة والتوسع في رعاية الأطفال مجهولي النسب من خلال إعداد مشروع قانون جديد للأسر البديلة يهدف إلى تعزيز كفالة الأطفال في أسر بديلة، وتحديد معايير لها وإزالة كافة العقبات التي تعتري النظام الحالي للكفالة، وإتاحة تقديم طلب كفالة طفل بنظام الأسر البديلة إلكترونيا وإطلاق استراتيجية الأسر البديلة 2017-2020 والخطة التنفيذية له.
ولما كانت وطنية لتنمية وتطوير دور الأيتام ومؤسسة فيس للأطفال في احتياج أحد أعضاء لجنة الأسر البديلة يمثلون المجتمع المدني، ولما لديهم من خبرات في مجال الرعاية البديلة، تم تكليفهم من قبل رئيس اللجنة لوضع مقترح لدليل إرشادى لنظام الأسر البديلة فى مصر ليصبح نموذجا للعمل وموجها للجهود بما يتفق مع الخطة الاستراتيجية لتطوير وتفعيل نظام الأسر البديلة.
ومن خلال برتوكول تعاون بين فيس ووطنية، طورت المؤسستين هذا الدليل بناء على نتائج دراسات ميدانية وبحثية لنظام الرعاية الأسرية البديلة ودراسة أفضل الأنظمة والممارسات الدولية والعربية متبعين الطرق العلمية والمهنية للخروج بأنسب التوصيات التي تتناسب مع البيئة المصرية وتتفق مع قانون الطفل المصري.

#

معايير جودة الرعاية البديلة

لكي تستقيم الحياة داخل دور الرعاية لابد لها من مقومات ولضمان استمرار هذه الحياة القويمة كان لابد من وجود معايير لجودة الرعاية لضبط النظام القائم داخل الدار،لذا اهتمت جمعية “وطنية” بالدمج بين دراسة أفضل الممارسات العالمية في مجال رعاية الأطفال بداخل المؤسسات الإيوائية، ورصد احتياجات دور الأيتام في مصر للوصول إلى معايير جودة الرعاية المطلوبة تضمن للطفل مناخا صحيا يؤهله أن يكون فردا فعالا ينتمي للمجتمع ويساهم في فهم دوره في بناء المجتمع. ومن ثم قامت “وطنية” بتطبيق هذه المعايير على أرض الواقع من خلال أنشطة وبرامج تم تفعيلها مع دور أيتام شريكة، ومن خلال الخبرة المكتسبة في المجال تم العمل على وضع تلك المعايير وذلك من خلال العمل مع وزارة التضامن الاجتماعي متمثلة في الإدارة المركزية للرعاية الإجتماعية لتشمل إدارات الأسرة والطفولة، الدفاع الإجتماعى والتأهيل الاجتماعي، والتنسيق مع كل من منظمة اليونيسف وهيئة انقاذ الطفولة، وعدد من الجمعيات الأخرى،
وقد تم إصدار قرار وزاري بإلزام المؤسسات لتطبيق اللائحة النموذجية المنظمة للعمل بالمؤسسات الإيوائية والتي تنص على تطبيق الحد الأدنى من “معايير جودة رعاية الأطفال محرومي الرعاية الأسرية داخل المؤسسات الإيوائية”.

تشمل معايير جودة الرعاية 4 محاور هي :

  • محور البيئة والبنية والتجهيزات
  • محور حماية الطفل ومناصرته
  • محور الرعاية المتكاملة
  • محور الإدارة الفعالة

#