هل أوفينا اليتيم الرضيع حقه؟!

تجربة أمومتي لطفلي الثاني “علي” لها مذاق مختلف فقد شعرت أني أكثر نضجا عاطفيا وعقلانيا، وأكثر تركيزا في تفاصيل دقيقة قد تكون فرحتي بكوني أم لأول مرة جعلتني أغفلها. ومنذ أن كنت طالبة في الجامعة كان شغفي واهتمامي بالأيتام، فكان من الطبيعي أن أرى وجوه الأطفال الذين كنت أزورهم وألعب معهم كلما احتضنت وتأملت طفلي. … إقرأ المزيد

من فضلك، قل بيت ولا تقل ملجأ!

من فضلك …قل “بيت” ولا تقل “ملجأ”!   ” هو أنتم يا ميس بتقولوا على بيتنا ملجأ؟!” كانت هذه كلمات إحدى الأطفال اليتيمات التي لن أنسى تعابير وجهها وهي توجهها لي وتلومني عندما سمعت أحد زملائي يقول كلمة “ملجأ”. كان هذا الموقف منذ حوالي 13 سنة، في أحد الفعاليات الخيرية التي كنا ننظمها ونحن طلبة … إقرأ المزيد

خمسة دروس في الحياة علمتني إياها نهلة النمر

ترددت كثيرا في عنوان مقالي هل أكتب “علمتني نهلة اليتيمة” أم أكتب “نهلة النمر”؟! فكلمة “يتيمة” كلمة رنانة تخطف القلوب والأنظار، وتضمن عددا جيدا من القراء ولكن، أنا لا أراها “نهلة اليتيمة” أنا أراها “نهلة النمر” وبالرغم أن اليتم سيأخذ حيزا ليس بهينا في مقالي، إلا أني أفضل أن أراها نهلة الإنسانة دون وضعها في … إقرأ المزيد

ياسمين الحاجري غيرت مسار حياتها ليجد كل طفل نصيبه من الحب

مي زيادي نشر فى : الأحد 24 مايو 2015 – 4:24 م | آخر تحديث : الأحد 24 مايو 2015 – 4:24 م حلمت بأن يكون لكل طفل نصيبه من الحب، فقررت أن تغير مسار حياتها العملية ليكون شاغلها الأول؛ أن يكون لكل طفل الحق في الحياة التي تليق به، فبعد أن درست الإعلام بالجامعة … إقرأ المزيد