المؤسسات الإيوائية هي أماكن يلتحق بها الأطفال الذين حرموا من نعمة الأسرة، ويطلق عليها أيضا دور رعاية.

هذه المؤسسات مهمتها أن تقدم الرعاية الكاملة لكل طفل وشاب، بالإضافة إلى أن يكون المكان صالح وآمن لمعيشتهم ويضم عاملين مدربين ومؤهلين لتأدية المهام المطلوبة من فهم لخصائص النمو وطبيعة كل مرحلة عمرية.

بالإضافة إلى مهارات أخرى تمكنهم من آداء مهام وظيفتهم بما يتوافق مع معايير جودة الرعاية البديلة، وهي معايير قومية معتمدة من خلال وزارة التضامن عام 2014.

التطوير المؤسسي هي خدمة تقدم من قبل جمعية وطنية بالتعاون مع المؤسسة لتمكينها من تفعيل الخطوات والإجراءات الخاصة بتطبيق معايير جودة الرعاية البديلة، وذلك بعد التعرف على احتياجات وموارد المؤسسة، ثم وضع آلية الخطة التنفيذية التي توضح كيفية استغلال هذه الموارد وتلبية تلك الاحتياجات، مع متابعة تنفيذ الخطة ومراجعتها، وفق إطار زمني وأنشطة أساسية ونظام للتطبيق يناسب كل مرحلة.

تهدف منهجية تطوير المؤسسات إلى:

  • تمكين المؤسسة من تطبيق السياسات المتضمنة بمعايير الجودة.
  • تعزيز العلاقات الإيجابية بين فريق العمل وبين الأطفال والشباب.
  • بناء قدرات العاملين والعمل على استدامة تقديم رعاية ذات جودة للأطفال والشباب.
  • تمكين الإدارة من التعاون مع الجهات المجتمعية المختلفة المعنية بتقديم الخدمات (سواء كانت عينية، نقدية، تدريبية، توعوية للمؤسسة).
  • بناء قدرات الأطفال والشباب للقدرة على الدمج المجتمعي والتأهيل للمغادرة.

وتنقسم منهجية التطوير المؤسسي إلى 5 مراحل هي:

الإطار العام للشراكة

يتم في هذه المرحلة تحديد الإطار العام للشراكة بين جمعية وطنية وبين المؤسسة بناء على الموارد المتاحة لدى المؤسسة واحتياجاتها. كذلك الخدمات التي يمكن تقديمها من جمعية وطنية للمؤسسة والتي بناء عليها يتم توقيع عقد تعاون يحدد أدوار كل من الطرفين أثناء فترة الشراكة المتفق عليها.

1

1

الإطار العام للشراكة

يتم في هذه المرحلة تحديد الإطار العام للشراكة بين جمعية وطنية وبين المؤسسة بناء على الموارد المتاحة لدى المؤسسة واحتياجاتها. كذلك الخدمات التي يمكن تقديمها من جمعية وطنية للمؤسسة والتي بناء عليها يتم توقيع عقد تعاون يحدد أدوار كل من الطرفين أثناء فترة الشراكة المتفق عليها.

التقييم المؤسسي

هو تقييم ميداني للمؤسسات الإيوائية يكون شامل أو جزئي، يتم من خلال نظام واضح له أسس وقواعد بناء على ما نصت عليه معايير جودة الرعاية البديلة لما يجب أن تكون عليه المؤسسة الإيوائية.

تأتي أهمية التقييم المؤسسي من أهمية المعرفة التي يجب أن تكون لدى القائمين على المؤسسة للحالة الفعلية للمؤسسة ومدى استيفائهم من تطبيق معايير جودة الرعاية، ليقوموا باستكمال باقي المعايير.

كما يعمل التقييم على توضيح الرؤية من خلال حصر إحتياجات المؤسسة والإشارة إلى مواردها وكيفية استغلالها بالشكل الأمثل بما يعود بالنفع عليها.

تقييم المؤسسة له إطار زمني يتم تحديده بناء على حجم المؤسسة وعدد المقيمين بها، ينفذ من خلال أنشطة أساسية هي :

2

2

التقييم المؤسسي

هو تقييم ميداني للمؤسسات الإيوائية يكون شامل أو جزئي، يتم من خلال نظام واضح له أسس وقواعد بناء على ما نصت عليه معايير جودة الرعاية البديلة لما يجب أن تكون عليه المؤسسة الإيوائية.

تأتي أهمية التقييم المؤسسي من أهمية المعرفة التي يجب أن تكون لدى القائمين على المؤسسة للحالة الفعلية للمؤسسة ومدى استيفائهم من تطبيق معايير جودة الرعاية، ليقوموا باستكمال باقي المعايير.

كما يعمل التقييم على توضيح الرؤية من خلال حصر إحتياجات المؤسسة والإشارة إلى مواردها وكيفية استغلالها بالشكل الأمثل بما يعود بالنفع عليها.

تقييم المؤسسة له إطار زمني يتم تحديده بناء على حجم المؤسسة وعدد المقيمين بها، ينفذ من خلال أنشطة أساسية هي :

التخطيط والإعداد

يتم في هذه المرحلة إعداد خطة مفصلة بالمشاركة مع القائمين على المؤسسة وبإشراك العاملين والأطفال بها. كما يتم تحديد الأنشطة والأدوار لكل من وزارة التضامن وإدارة المؤسسة وشركاء أخرين، وتحديد الأدوار التفصيلية للمسئولين من قبل المؤسسة.

يتم إعداد الخطة خلال يومين أوثلاثة أيام بالمشاركة مع جميع الفئات بالمؤسسة (الإدارة، العاملين، الأطفال)

الأنشطة الأساسية تتمثل في ورشة عمل مع إدارة المؤسسة بمشاركة العاملين، وورشة عمل أخرى بإشتراك كل من الإدارة والعاملين والأطفال.

استراتيجية التنفيذ تتم من خلال عقد اجتماعات، وورش عمل باستخدام نموذج لجدول الخطة التنفيذية، وتسكين الأنشطة المقترحة، والجدول الزمني لكل نشاط، بالإضافة إلى ورشة عمل خاصة تتضمن مشاركة الأطفال.

3

3

التخطيط والإعداد

يتم في هذه المرحلة إعداد خطة مفصلة بالمشاركة مع القائمين على المؤسسة وبإشراك العاملين والأطفال بها. كما يتم تحديد الأنشطة والأدوار لكل من وزارة التضامن وإدارة المؤسسة وشركاء أخرين، وتحديد الأدوار التفصيلية للمسئولين من قبل المؤسسة.

يتم إعداد الخطة خلال يومين أوثلاثة أيام بالمشاركة مع جميع الفئات بالمؤسسة (الإدارة، العاملين، الأطفال)

الأنشطة الأساسية تتمثل في ورشة عمل مع إدارة المؤسسة بمشاركة العاملين، وورشة عمل أخرى بإشتراك كل من الإدارة والعاملين والأطفال.

استراتيجية التنفيذ تتم من خلال عقد اجتماعات، وورش عمل باستخدام نموذج لجدول الخطة التنفيذية، وتسكين الأنشطة المقترحة، والجدول الزمني لكل نشاط، بالإضافة إلى ورشة عمل خاصة تتضمن مشاركة الأطفال.

التنفيذ والمتابعة

يتم في هذه المرحلة تنفيذ خطة العمل التنفيذية للمؤسسة بالتعاون بين جمعية وطنية والمؤسسة وفقا للأدوار المتفق عليها، من خلال زيارات معايشة واجتماعات دورية.

يتم تنفيذ ومتابعة الخطة وفقا للأنشطة المحددة خلال (6 أشهر، سنة، …).

تقوم المؤسسة بتنفيذ ما جاء فى الخطة التنفيذية من رفع قدرات العاملين، برامج لتنمية قدرات الأطفال/ الشباب، تطوير نظم التوثيق والملفات، الاستشارات الفنية، تطوير النظم الإدارية. وفى حال رغبة المؤسسة، تقوم جمعية وطنية بالقيام بزيارات دعم ميدانية.

تقوم جمعية وطنية بتوجيه المؤسسة للقيام بعقد شراكات مع جهات وأفراد متخصصين.

4

4

التنفيذ والمتابعة

يتم في هذه المرحلة تنفيذ خطة العمل التنفيذية للمؤسسة بالتعاون بين جمعية وطنية والمؤسسة وفقا للأدوار المتفق عليها، من خلال زيارات معايشة واجتماعات دورية.

يتم تنفيذ ومتابعة الخطة وفقا للأنشطة المحددة خلال (6 أشهر، سنة، …).

تقوم المؤسسة بتنفيذ ما جاء فى الخطة التنفيذية من رفع قدرات العاملين، برامج لتنمية قدرات الأطفال/ الشباب، تطوير نظم التوثيق والملفات، الاستشارات الفنية، تطوير النظم الإدارية. وفى حال رغبة المؤسسة، تقوم جمعية وطنية بالقيام بزيارات دعم ميدانية.

تقوم جمعية وطنية بتوجيه المؤسسة للقيام بعقد شراكات مع جهات وأفراد متخصصين.

المراجعة النهائية

هذه المرحلة تتناول مراجعة ما تم تطبيقه من معايير الجودة وإعداد تقييم بشكل نهائي أو دوري لقياس مدى تنفيذ المؤسسة لمعايير الجودة وفقا للخطة التنفيذية التي تم العمل عليها، من خلال إعداد تقرير تقييمي نهائي وعمل قياس أثر مشروع تطوير المؤسسة سواء بالإيجاب أو السلب مع تعديل الخطة التنفيذية وتجديد التعاون.

يتم تنفيذ التقييم الميداني الشامل للمؤسسة (مدى تطبيق جميع معايير الجودة بالمؤسسة) في فترة من 2 – 4 أيام للمؤسسة بناء على حجم المؤسسة وعدد المقيمين بها، إلى جانب أسبوع أخر لاستخراج التقرير النهائي الشامل.

تتم عملية التقييم الميداني الشامل من قبل المُقَيمين، إعداد تقرير مفصل بالنتائج والتوصيات التي تمكن المؤسسة من استكمال تطبيق معايير الجودة، مناقشة التقرير مع إدارة المؤسسة والخروج بخطة عمل محدثة.

من خلال استخدام استمارات التقييم مع الفئات المستهدفة (الإدارة، العاملين، الأطفال) عن طريق القيام بمقابلات فردية، جماعية، تنفيذ أنشطة مع الأطفال، ملاحظة المؤسسة، الاطلاع على الملفات.

5

5

المراجعة النهائية

هذه المرحلة تتناول مراجعة ما تم تطبيقه من معايير الجودة وإعداد تقييم بشكل نهائي أو دوري لقياس مدى تنفيذ المؤسسة لمعايير الجودة وفقا للخطة التنفيذية التي تم العمل عليها، من خلال إعداد تقرير تقييمي نهائي وعمل قياس أثر مشروع تطوير المؤسسة سواء بالإيجاب أو السلب مع تعديل الخطة التنفيذية وتجديد التعاون.

يتم تنفيذ التقييم الميداني الشامل للمؤسسة (مدى تطبيق جميع معايير الجودة بالمؤسسة) في فترة من 2 – 4 أيام للمؤسسة بناء على حجم المؤسسة وعدد المقيمين بها، إلى جانب أسبوع أخر لاستخراج التقرير النهائي الشامل.

تتم عملية التقييم الميداني الشامل من قبل المُقَيمين، إعداد تقرير مفصل بالنتائج والتوصيات التي تمكن المؤسسة من استكمال تطبيق معايير الجودة، مناقشة التقرير مع إدارة المؤسسة والخروج بخطة عمل محدثة.

من خلال استخدام استمارات التقييم مع الفئات المستهدفة (الإدارة، العاملين، الأطفال) عن طريق القيام بمقابلات فردية، جماعية، تنفيذ أنشطة مع الأطفال، ملاحظة المؤسسة، الاطلاع على الملفات.

مشروع سند كان مثالا لتطبيق منهجية التطوير المؤسسي التي تتخذها وطنية مع المؤسسات الإيوائية كانت مدته 3 أعوام وانتهت عام 2017 كان عبارة عن منحة دعم فني لمدة 3 أعوام مقدمة من جمعية وطنية بالتعاون مع مؤسسة دروسوس، يهدف المشروع إلى تطوير المؤسسات الإيوائية طبقا لمعايير جودة الرعاية البديلة المعتمدة بقرار وزاري عام 2014.

بدأ المشروع عام 2015 تم اختيار 10 مؤسسات من المؤسسات المتقدمة للمنحة تجدد المنحة للمؤسسة كل عام حسب التزام المؤسسة بالشرط، تأهل للمرحلة الأخيرة من المشروع 5 مؤسسات.

كيف تمت منهجية وطنية مع المؤسسات الإيوائية؟

كيف تمت منهجية وطنية مع المؤسسات الإيوائية؟

مشروع سند كان مثالا لتطبيق منهجية التطوير المؤسسي التي تتخذها وطنية مع المؤسسات الإيوائية كانت مدته 3 أعوام وانتهت عام 2017 كان عبارة عن منحة دعم فني لمدة 3 أعوام مقدمة من جمعية وطنية بالتعاون مع مؤسسة دروسوس، يهدف المشروع إلى تطوير المؤسسات الإيوائية طبقا لمعايير جودة الرعاية البديلة المعتمدة بقرار وزاري عام 2014.

بدأ المشروع عام 2015 تم اختيار 10 مؤسسات من المؤسسات المتقدمة للمنحة تجدد المنحة للمؤسسة كل عام حسب التزام المؤسسة بالشرط، تأهل للمرحلة الأخيرة من المشروع 5 مؤسسات.

كيف تم مشروع سند؟

مشروع سند انتهى عام 2017 لكن مازالت جمعية وطنية تقدم خدمة التطوير المؤسسي للمؤسسات الإيوائية بشكل فردي للمؤسسات.