حكاية وطنية

اعتــادت أن تــزور دور الأيتــام بانتظــام كغيرهــا مــن المتطوعيــن والكفـلاء تلعب مـع الأطفـال وتجلـب لهم الحلـوى. وكانــت تهتــم بطفــل عمــره ســنتين فــي أحــد الــدور، فكفلتــه حبــا فــي عمــل الخيــر وابتغــاءً فــي الجنــة، ولانشغالات الحياة، انقطعــت زياراتهــا المنتظمــة لهــذا الطفــل، ولكنهــا ظلــت تتكفــل بمصاريفــه دون أدنــى شــك أنهــا قــد تكــون مقصــرة فــي حقــه. وبعــد مــرور عــدة ســنوات، دق جــرس منزلها وكانـت الســاعة قــد قاربــت علــى الواحــدة بعــد منتصــف الليــل، لتجــد أمامهــا شــابا غريبا يقــول لهــا “مامــا دخلينــي عنــدك أنــا هربــت مــن الــدار!!!” كان هــذا الشــاب هــو الطفــل الــذي كانــت تــزوره وتكفلــه منــذ زمــن بعيــد، وبالرغـم مـن حبهـا لــه، إلا أنهــا لــم تســتطع اســتقباله فــي بيتهــا. فما الجدوى من الحل المؤقت، لابد من حل جذري يجيب على السؤال لماذا لا يشعر هذا الشاب بالإنتماء والأمان داخل بيته الذي عاش وتربى فيه. كان هــذا الحــدث بدايــة لرحلــة بحــث عن واقـع ومصيـر الأيتـام عندمـا يصبحوا في عمر الشباب. وكانــت مــن هنــا السـعي إلى احـداث تغييـر ملموس على أرض الواقع. كانـت الفكـرة الأولـى هـو إنشـاء دار أيتـام نموذجيـة، ولكنهـا أدركت أن باقي الأطفال في دور الرعاية يحتاجون أيضا إلى دور نموذجية، وحياة كريمة. ومـن هنـا جـاءت فكـرة إنشـاء جمعيـة تكــون وطنــا لقضيــة الأيتــام، ويكــون هدفهـا أن تؤهـل المؤسسـات الإيوائية لتصبـح مكانـا آمنـا للأطفال خارج الرعاية الوالدية. أسست السيدة عبدالحميـد جمعية وطنية لتنمية وتطوير دور الايتام مـع 10 آخريـن آمنـوا بدورهـم فـي تقديـم حياة كريمة لكل يتيم.

رسالتنا

خلق مستقبل من الفرص المتكافئة للأطفال والشباب فاقدي الرعاية الوالدية من خلال توحيد النظم والمعايير وتفعيل واعتماد جميع مظاهر الرعاية البديلة

your-message

قيمنا

نؤمن في وطنية أننا سفراء للإنسانية ولذلك يتسم أسلوبنا بالإيجابية في أفعالنا، وأقوالنا، وردود أفعالنا داخل وخارج المؤسسة، فالإيجابية والإيمان بالقيم الإنسانية هي أساس قيمنا، والتي تشكل محور علاقات جميع العاملين والمتطوعين في وطنية مع بعضهم ومع شركاء القضية، والتي تتألف من أربع قيم أساسية

نثابر لتحقيق هدفنا بمهنية من خلال البحث الدائم والتطوير المستمر لمعارفنا ومهاراتنا والالتزام بتطبيق الممارسات المهنية

منهجية وطنية

تستند وطنية في تطوير برامجها ومشاريعها لتحقيق رسالتها على الدراسات العلمية وأفضل الممارسات، وطبقًا للمبادئ التوجيهية لألمم المتحدة الخاصة بالرعاية البديلة ومعايير جودة الرعاية البديلة، بما يخدم األطراف المعنية في منظومة رعاية األطفال والشباب فاقدي الرعاية الوالدية.

الأهداف الاستراتيجية طويلة المدى 2017 – 2023

١

تمكين بيوت الرعاية البديلة من تفعيل واستدامة تطبيق معايير جودة الرعاية البديلة

٢

تأهيل مقدمي الرعاية لضمان حياة كريمة للأطفال والشباب فاقدي الرعاية الوالدية

٣

تمكين الشباب فاقدي الرعاية الوالدية اقتصاديا واجتماعيا للإنتقال بنجاح للحياة المستقلة

٤

تطوير آليات المتابعة والتقييم لنظام الرعاية البديلة لاستدامة جودة الرعاية

٥

الدعوة وكسب تأييد الجهات المعنية لتمكين الأطفال والشباب فاقدي الرعاية الوالدية

تعمل وطنية علي تحقيق اهداف التنمية المستدامة و رؤية مصر 2030

تحقيق رؤية مصر 2030

تعمــل وطنيــة علــى توفيـر الحيــاة الكريمـة لــكل الاطفــال والشـباب فاقـدي الرعايـة الوالديـة مـن خـال تمكيــن بيــوت الرعايــة مــن تطبيــق معاييـر جـودة الرعايـة ورفـع كفـاءة كــوادر العامليــن ببيــوت الرعايــة وتأهيــل الشــباب لالســتقاللية واالعتمـاد علـى النفس بعد التخرج مـن البيـت كمـا تعمـل علـى إعـداد الأســر البديلــة لاحتضــان الأطفــال.

تعمل وطنية على تحقيق أهداف التنمية المستدامة و رؤية مصر 2030