مصطفى حنفي

مدير فرع نشاط أطفال قد الحياة

 

كان يسعى دائما إلى تحقيق الحياة الكريمة للأطفال المحرومين من الرعاية الأسرية وكان يبحث دائما عن العمل والمعرفة التي تساعده للوصول لهدفه.

 

تعرف على جمعية وطنية من خلال إعلانات عن تدريبات قصيرة ومتخصصة في مجال الرعاية البديلة وبدأ تلقي تلك التدريبات وشعر أنها قد أمدته بالدعم الفني الذي زاد من جهده نحو تحقيق معايير جودة الرعاية بداخل الدار وخارجها والذي دفعه إلى السعي للمصلحة الفضلى للطفل.

فالتحق ب"الشهادة المهنية المتقدمة في تعزيز نمو الطفل" من مركز أمان للتعلم والتطوير التابع لجمعية وطنية ، وكان من المحظوظين أن يكون من الدفعة الأولى التي قد تخرجت من هذا المؤهل المتخصص الذي يضع قدمه كمقدم رعاية على أول طريق المهنية والتأهيل لرعاية الأطفال.

 

وبعد أن أصبح مديرا لنشاط أطفال قد الحياة للأطفال بلا مأوى كان لديه الإصرار على نقل العلم الذي تلقاه إلى كل العاملين لديه بالدار وأتاح الفرصة  لأكثر من شخص يعمل معه كمقدم رعاية في الحصول على نفس الشهادة لتوحيد الفكر ونظام الرعاية.

أصبح لديه مشاركات في تدريب الخريجين الجدد والراغبين في العمل بالمؤسسات الإيوائية على بعض المهارات التي تمكنهم من أداء مهمتهم بشكل أفضل فأصبح أثر المعرفة التي حصل عليها ممتد خارج نطاق الدار الذي يعمل به إلى دور أخرى .

س

اعد الدار لديه للإشتراك في "مشروع سند" "المنحة الفنية المقدمة من وطنية للمؤسسات الإيوائية" مما كان له عظيم الأثر في تطبيق معايير جودة الرعاية بشكل دقيق فقام بالتقدم بالدار للمشاركة في جائزة بيت الحلم لأفضل المؤسسات المطبقة للمعايير وفاز "نشاط أطفال قد الحياة" بالجائزة عام 2016.

يؤمن مصطفى بأن رحلة التعلم مازالت مستمرة، وأن عليه واجب ومسؤولية تجاه هؤلاء الأطفال ليضمن لهم الحياة الكريمة

تعمل وطنية على تحقيق أهداف التنمية المستدامة و رؤية مصر 2030